Daily Lines (6) ساعات نشوف في العتمة

ساعات نشوف في العتمة و ساعات نتوه في النور

ساعات عيونا بالأسى تفرح ، و ساعات في ساعة الفرح منوحة

(من أغنية دواير- فيلم أوقات فراغ- كلمات عبد الرحمن الأبنودي-ألحان و غناء مروان خوري )

للاستماع للأغنية

عالم جوليا..حينما يشدو الإحساس

66_10000000000.jpg

لا يمكنك سوى أن تتركها تخترقك فتصل إلى صميم قلبك ، فهذه الدفقة من الأحاسيس الصادقة لا يمكن مقاومتها

هذا ما أشعر به حينما أستمع إليها

أحيانا أندهش كيف تكون تلك الثائرة التي تصرخ “وين الملايين “ هي نفسها ذلك الملاك الهامس “هالوردة دبلت بكير” لكنني أتوقف عن الدهشة حينما أدرك أنها فقط جوليا

 

ولجت إلى عالم جوليا بطرس منذ سنين ، كنت غارقا في البحث عن أغنية وطنية لاستخدامها في عمل مسرحي كنت مشاركا به ، ووقعت يداي على كنز من الأغاني مثل “يا أيها الكبار” ، “الأمل الجاي” ،و “نحنا الثورة و الغضب” ، و “نشيد الحرية” ، و “وين الملايين” و غيرها

أسرتني وقتها بقوة صوتها و حماسها المتدفق ، و من روعة تلك الأغاني و كثرتها لم أظنها تغني نوعا آخر ، ظننتها تغني فقط أغان وطني

 

استمر ذلك الظن ، حتى وقت قريب ، حين استمعت إلى “وعد علي” ، وقتها فقط أعدت اكتشاف عالم جوليا

، فوجدتني جاهلا ، سحرتني باحساسها و اختلافها

حقا انها تغني في عالم مختلف عن الآخرين

الموسيقى مختلفة

الكلمات مختلفة

الاحساس مختلف

انه عالم جوليا

————————————————————

أستمع إلى “هالوردة دبلت بكير” أكاد أبكي ، أخالني أرى الوردة أمامي ، أشعر بها تذبل بداخلي

 

أستمع إليها تشدو “وحياتك وعد علي” فأحيا ذلك الاحساس حين تشعر أن بك قدرة و رغبة أن تهدي الكون كله لمن تحب

 

تنساب نبرات صوتها داخلي كما تنساب أمواج “البحر الهادي” ، ناعمة ، رقيقة ، غنية

إن كنت تستشعر حبا وليدا بداخلك ، فاستمع إلى “تعودنا عليك” ستشعر بتلك الدغدغة الخفيفة بالقلب التي تولدها مشاعر مازالت تحبو

اذا قاسيت من هجر ، فاصرخ “لا بأحلامك لا بأوهامك ، راح ترجع يوم تلاقيني” ستشعر بها تصرخ معك كأنما هجرت ألف ألف مرة

إذا أردت توديع حبيب و عتابه ، فاهمس له “وين مسافر ، اوعى تسافر آخر مرة بقلك هيك ، تصور إن تكون الليلة آخر ليلة بتسهر هون و إن الوردة اللي لونتاه آخر مرة يكون لها لون” ، و اترك بعدها قلبك يمطر عبرات الفراق اللعين

إن لم تكن بك قدرة على وصف حب يعصف بك ، فلا تكتفي ب “كلمة ع الورق” فمنذ متى كانت الأوراق تكفي حبا

أيا كان الاحساس الذي بداخلك ، ابحث في عالم جوليا ستجد له موطئا

جوليا هي تجربة أن تستمع إلى الاحساس ذاته يغني بلا وسيط

 

——————————————–

المزيد من عالم جوليا

حكاية عتب

أنا مش إلك

عم تغفى الساعات

مفكر إنت العالم

اوعه تكون نسيت

 

لمن يريدها ام بي ثري