اسكندرية كمان و كمان و كمان

يومين في اسكندرية ،اوضة بتطل على البحر ، مزيكا و رواية لأحلام مستغانمي ، قهوة في برازيليان كوفي و كوستا و تريانون ، شاي على بعد مترين من موج بيهزر مع الصخور ، ترام و تمشية و أتوبيس بدورين و تكاسي

كوستا بقى دوشة اوي اوي اوي في كل حتة، تريانون لسه هادي برضه في كل حتة

برازيليان كوفي ، قهوتهم حلوة، بس القهوة المتلجة لا

الاسكندرانية لسه برضه مبيعرفوش … يسوقوا

انك تعدي الشارع على كورنيش اسكندرية انتحار، و انك تركب تاكسي برضه انتحار

معظم التكاسي حزام الامان فيها ديكور ، و بما ان السواق اسكندراني هتلاقيه بيمارس كل الالعاب البهلوانية و انت راكب ، يمشي في كل الاتجاهات بسرعة مش مفهومة ، يسيب بينه و بين العربية اللي قدامة مسافة تكفي نملة و يقف من سرعة 120 ل 0 في اقل من 5 ثوان

الاتوبيس اللي بدورين لطيف ، بس مش بيعدي كتير

أحلام مستغانمي عالم تاني

بس كده

Advertisements

One thought on “اسكندرية كمان و كمان و كمان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s