رؤيا

إهداء : إلى من قتلت مخاوفي ، و أنبتت بي رغبة الهرم إلى جوارها

———————————————————————————

يدان أهلكتهما التجاعيد حتى صارت هي الأصل فيهما ، لكنهما برغم كل شيء متشابكتان كأنما توشكان على محو الحدود الفاصلة بينهما

،تنتميان إلى جسدين منحنيين إلى حد ما بفعل الزمن ،عجوزان تجاوزا السبعين يخطوان فوق الرمال بتؤدة ، تداعب بقايا الأمواج قدميهما من حين لآخر فينتشيان ببرودة الماء المحببة

يتوقف هو فجأة و يلتفت إليها قائلا : أتذكرين إذ قلت أنني باق معك إلى الأبد ،

تجيبه مبتسمة : نعم ،

ينظر إلى الأفق المترامي قائلا : لقد غيرت رأيي

تجفل للحظة و تنظر إليه في ترقب منتظرة أن يكمل جملته ،

 لكنه استساغ الصمت للحظات إضافية بدت لها كساعات طوال

 قبل أن ينظر إلى عينيها هامسا : أشعر أن الأبد ليس كافيا

ثم أتبع جملته بأن لثم أطراف أصابعها في حنان كعادته التي تعشقها ،و استمرا في السير

——————————————————————————-

Advertisements

One thought on “رؤيا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s